بذكرى اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني

مركز راصد لحقوق الإنسان: يدعو دول العالم لدعم حقوق الشعب الفلسطيني


bl

اتحاد برس/ غزة

دعا مركز راصد لحقوق الإنسان يدول العالم بكل هيئاته، ومؤسساته الحقوقية ومنظماته، لدعم حقوق الشعب الفلسطيني، بالضغط على الاحتلال الإسرائيلي بوقف سياساته العنصرية التي يمارسها اتجاه الشعب الفلسطيني المحتل.

وأكد المركز خلال بيان وصل وكالة اتحاد برس نسخة عنه على ان المجتمع الدولي مطالب بتحمل المسؤولية القانونية والأخلاقية، واتخاذ التدابير والإجراءات اللازمة من اجل احترام قواعد القانون أحكام القضاء الدولي، والعمل الدولي المشترك لوقف مأساة الشعب الفلسطيني وإنهاء حالة الاحتلال الحربي على أراضيه، واحقاق حقوقه المشروعة والغير قبالة للتصرف.

ودعا البيان العالم عموماً والجمعية العامة للأمم المتحدة على وجه الخصوص لتثبيت حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره، وإقامة دولته المستقلة، وإنفاذ قرارات الأمم المتحدة المتعلقة بحق عودة اللاجئين لأرضهم التي هُجّروا منها قسراً سنة 1948، وتعويضهم عن كافة الخسائر المادية والنفسية المعنوية التي حلت بهم.

كما دعا لضرورة العمل المشترك وتضافر الجهود بين الدول والمؤسسات الدولية للضغط على الأجهزة المنبثقة عن الأمم المتحدة لتنفيذ قراراتها المتعلقة بحقوق الشعب الفلسطيني، ومواجهة السياسة الانحيازية للاحتلال الإسرائيلي.

مطالبا الدول العربية والإسلامية بوقف كافة أشكال التطبيع مع كيان الاحتلال، بما في ذلك احترام قرارات جامعة الدول العربية.

اليكم نص البيان

بيان صادر عن مركز راصد لحقوق الإنسان في ذكرى اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني:

        يصادف يوم 29 نوفمبر من كل عام، “اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني”، وهو مناسبة تبنتها وتنظمها الأمم المتحدة، وتدور فعالياتها في هذا اليوم، في مقر الأمم المتحدة في نيويورك، كما في مكاتبها في جنيف وفيينا بناء على قرار الجمعية العامة، في ديسمبر من العام 1977.

    جاء اختيار هذا التاريخ كونه يصادف ذكرى صدور قرار الجمعية العامة رقم 181، من العام 1947، الذي ينص على تقسيم فلسطين، وتشمل الفعاليات التي تنظم نشاطات تذكارية خاصة من قبل شعبة حقوق الفلسطينيين التابعة للأمانة العامة للأمم المتحدة بالتشاور مع اللجنة المعنية بممارسة الحقوق غير القابلة للتصرف للشعب الفلسطيني.

         ويرنوا الفلسطينيون في هذه المناسبة، لأن تكسر دول العالم حالة الصمت التي تبديها تجاه أفعال دولة الاحتلال المخالفة للقانون الدولي،  وقرارات الدولية الجمعية العامة ومجلس الأمن، وأن تقوم بإنصاف الشعب الفلسطيني، بالاعتراف بالدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس، وإنهاء الاحتلال، وأخذ الشعب الفلسطيني كامل حقوقه المشروعة، خاصة وأن هذه المناسبة تمر هذا العام كما الأعوام السابقة، والشعب الفلسطيني يكابد الاحتلال، ويواجه آلته الحربية وبطشه، ويطرد من أرضه لصالح المشاريع الاستيطانية، وتهدم منازله في إطار عمليات “التطهير العرقي” التي تمارسها قوات الاحتلال، كما يعاني في قطاع غزة ما يزيد عن مليوني إنسان من حصار  قهري منذ أكثر من أربعة عشر عام..

    مركز راصد لحقوق الإنسان يجد في مناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني على أنه فرصة سانحة لإن يتخذ المجتمع الدولي خطوات جدية ومغايرة عن الشعارات والبيانات والمواقف التقليدية، للتعبير عن المعاناة والظروف غير الإنسانية التي يحياها اللاجئين والمبعدين والأسرى وكافة أطياف الشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده.

وإذ أننا في مركز راصد لحقوق الإنسان وفي برهةٍ من الزمن تُحيي فيها دول العالم (اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني) فإننا نطالب بما يلي:

1. راصد لحقوق الإنسان يدعو دول العالم بكل هيئاته، ومؤسساته الحقوقية ومنظماته، لدعم حقوق الشعب الفلسطيني، بالضغط على الاحتلال الإسرائيلي بوقف سياساته العنصرية التي يمارسها اتجاه الشعب الفلسطيني المحتل.

2. راصد لحقوق الإنسان يؤكد إن المجتمع الدولي مطالب بتحمل المسؤولية القانونية والأخلاقية، واتخاذ التدابير والإجراءات اللازمة من اجل احترام قواعد القانون أحكام القضاء الدولي، والعمل الدولي المشترك لوقف مأساة الشعب الفلسطيني وإنهاء حالة الاحتلال الحربي على أراضيه، واحقاق حقوقه المشروعة والغير قبالة للتصرف.

3. ندعو العالم عموماً والجمعية العامة للأمم المتحدة على وجه الخصوص لتثبيت حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره، وإقامة دولته المستقلة، وإنفاذ قرارات الأمم المتحدة المتعلقة بحق عودة اللاجئين لأرضهم التي هُجّروا منها قسراً سنة 1948، وتعويضهم عن كافة الخسائر المادية والنفسية المعنوية التي حلت بهم.

4. راصد يحث العالم على ضرورة العمل المشترك وتضافر الجهود بين الدول والمؤسسات الدولية للضغط على الأجهزة المنبثقة عن الأمم المتحدة لتنفيذ قراراتها المتعلقة بحقوق الشعب الفلسطيني، ومواجهة السياسة الانحيازية للاحتلال الإسرائيلي.

5. راصد يدعوا الدول العربية والإسلامية بوقف كافة أشكال التطبيع مع كيان الاحتلال، بما في ذلك احترام قرارات جامعة الدول العربية.


تعليقات

أضف تعليقك

أخبار عاجلة