التجمع الإعلامي يحتفي بكوكبة من خريجي الإعلام بجامعات غزة


bl

احتفى التجمع الإعلامي الفلسطيني مساء أمس الخميس، بتخريج ثلة من خريجي وخريجات كلية الإعلام، وذلك في منتجع الشاليهات بمدينة غزة.

وشهد الحفل فقرات متنوعة بدأت بقراءة القرآن الكريم، والسلام الوطني الفلسطيني، والوقوف دقيقة حدادا لشهداء معركة وحدة الساحات، وقراءة الفاتحة لأرواحهم الطاهرة ، ومن ثم فقرات فنية من الدبكة الشعبية، وكلمة للتجمع الإعلامي، وكلمة للطلبة الخريجين، وفقرات إنشادية مع الفنان جهاد حسن، وتكريم الخريجين والخريجات.

وشارك في الاحتفال مئات المواطنين، إضافة لشخصيات اعتبارية ووطنية ومؤسساتية ونقابية وأكاديمية.

من جانبه، هنأ رئيس التجمع الإعلامي الفلسطيني في قطاع غزة الصحفي علاء سلامة الطلبة بمناسبة تخرجهم من المرحلة الجامعية.

وأضاف: "نحتفي بكوكبة من خيرة أبناء فلسطين والذين يحصلون على شهاداتهم الجامعية وينطلقون لاستكمال مسيرة البناء والعطاء في وطننا الغالي".

وأشار أ.سلامة إلى أن التجمع الإعلامي واللجنة التحضيرية للحفل لم يدخرا أي جهد في سبيل تحقيق الهدف الأسمى الذي وضعته أمامها عندما مشينا هذا الطريق، وهو رسمة الفرحة والبهجة على شِفاه الخريجين والخريجات وذويهم.

ووجه أ.سلامة رسالة للطلبة الخريجين قائلا: "يحق لكم أن تفخروا، بأنكم تخرجتم من جامعات الوطن، ولا شك أن المعارف التي اكتسبتموها، والخبرات التي راكمتموها، خلال دراستكم، فهي كفيلة لنجاحكم في حياتكم المقبلة، وبناء جيل قادر على التحدي والصمود والبقاء، وبناء الوطن وتطوير مؤسساته، بالمشاركة الإيجابية والفاعلة".

كما وجه رئيس التجمع الإعلامي وصية للخريجين والخريجات: (لكم ولكل نفس طموحة، توشحت هذه الليلة لباس التخرج، هي وصية رسولنا الكريم محمد _صلى الله عليه وسلم _"احرص على ما ينفعك .. ولا تعجز" ).

واختتم أ.سلامة كلمته، بشكر كل من حضر الحفل، داعياً المولى عز وجل أن يوفق الخريجين والخريجات لما يحبه ويرضى.

بدوره، قالت الخريجة نسمة الزاملي، نيابة عن زملائها الخريجين: "لقد وصلنا إلى مِنصّة التتويج بفضل جهودٍ مُضنية لم تعرفِ التواني والكَسل، وتربَّعنا هامَ المعالي بالتفاني والعمل، وها نحن اليوم نحقِّقُ ما رسمنا من طموحات، ونُسعدُ الوطنَ بما حصدنا من إنجازات، فطوبَى لكلِّ من لا تقهرُه التحدياتُ؛ بل يجعلُ العزمَ والإصرارَ سبيلين لِصَهر الصعوبات، وهذا ما عَهِدَتْهُ فلسطينُ الحبيبةُ من أبنائها المُجّدِّين المثابرين، الذين يضربون أروعَ الأمثلة في ترجمة نهج المخلصين الناجحين".

كما وقدمت التحيةً لمَن وصلوا الليلَ بالنهار ليصنعوا لنا هذه الفرحةَ، شاكرة لهذه الجهود الفنية التي كانت وما زالت تتفانى في الأداء لترسمَ البسمةَ على شفاه الخريجين وذويهم، ألا وهو التجمع الإعلامي الفلسطيني؛ ممثَّلاً برئيسه: الأستاذ الفاضل علاء سلامة، ومجلس إدارته.

وأدى الطلبة الخريجون قسم التخريج والذي يعاهد فيه الخريجون الشعب والوطن بالحفاظ على المهنية لتحقيق آمال الأمة.

وفي ختام الحفل سلّم التجمع الإعلامي والشخصيات الاعتبارية والأكاديمية شهادات التخرج للطلبة الخريجين، بالإضافة لهدية لكل خريج/ة.

حفل «فوج صُناع الأمل» لقيَ نجاحاً باهراً، وإعجاباً كبيراً من الخريجين وعائلاتهم، والشخصيات الوطنية، والاعتبارية المدعوة للحضور، وأبرز السمات العامة التي ميزت الحفل النظام والترتيب والقدرة على التخطيط.


تعليقات

أضف تعليقك

أخبار عاجلة