منتدى البلديات في الاتحاد الإسلامي يطالب بتثبيت صناع الجمال ببلدية غزة وحل قضيتهم


bl

طالب منتدى البلديات في الاتحاد الإسلامي في النقابات المهنية اليوم الاثنين 31/١٠/٢٠٢٢، بلدية غزة، بتثبيت صناع الجمال ببلدية غزة وحل قضيتهم.

وقال منتدى البلديات في الاتحاد الإسلامي للنقابات المهنية:" ما زالنا على العهد وسنبقى الأوفياء لوعودنا التي قطعناها لكم، بما انتهى إليه الاعتصام السابق برعاية وكيل وزارة الحكم المحلي وتجمع النقابات، حيث تم إصدار بيان بموافقة كل الأطراف."

وتابع: رغم محاولتنا عبر كثير من الجهات أن نجد حلاً لكثير من المشاكل والقضايا التي أفرزتها الطريقة غير المبررة لرئيس البلدية والمجلس البلدي في تناول قضايا الموظفين وتنكرهم لما تم الاتفاق عليه تثبيت أصحاب العقود، واحتساب الشهادات الجامعية، ووضع خريطة التعامل مع المتعاقدين الجدد، إلا أن أياً من تلك القضايا لم تجد طريقها للحل."

ورفض المنتدى تعنت الإدارة العليا في بلدية غزة، في قضية تثبيت صناع الجمال وطريقة التعامل معها على الإعلام باستعلاء كما حدث مع عضو المجلس البلدي على قناة الكوفية وإهانته لهم، وتهديدهم بشكل صريح من قبل أحد أعضاء المجلس البلدي لدورهم في الاعتصام الذي جرى بتاريخ: 22/8/2022م.

كما رفض المنتدى، طريقة التعامل التعسفية التي لا تستند للقانون أو الإجراءات الإدارية والمهنية المتبعة في التعامل في قضايا الموظفين وبالذات دائرة التحصيلات وما نتج عنها من امتهان للموظفين واستهتار بمصدر رزق عوائلهم.

وعبر المنتدى عن رفضه لطريقة الكيل بمكيالين والتعامل بطريقة تستند إلى توجهات شخصية في عملية تدوير الموظفين والتي أثبتت فشلها حيث يعتبرها الموظفون سيفاً مسلطاً على رقابهم ونذكر منها قضية حل الإشكالية بين رئيس قسم الأمن السابق ومديره بطريقة دوافعها شخصية.

كما رفض كل القرارات التي استندت لنوايا مبينة واستغلال أي خطأ صغير لتمريرها رغم مخالفة تلك القرارات للقوانين، ومنها قضية فصل رئيس قسم متابعة أملاك البلدية.

اليكم نص البيان

منتدى البلديات في الاتحاد الإسلامي يطالب بتثبيت صناع الجمال ببلدية غزة وحل قضيتهم

الزملاء والزميلات العاملين في بلدية غزة، نؤكد لكم أننا في منتدى البلديات في الاتحاد الإسلامي للنقابات المهنية، ما زلنا على العهد وسنبقى الأوفياء لوعودنا التي قطعناها لكم، بما انتهى إليه الاعتصام السابق برعاية وكيل وزارة الحكم المحلي وتجمع النقابات، حيث تم إصدار بيان بموافقة كل الأطراف.
 ورغم محاولتنا عبر كثير من الجهات أن نجد حلاً لكثير من المشاكل والقضايا التي أفرزتها الطريقة غير المبررة لرئيس البلدية والمجلس البلدي في تناول قضايا الموظفين وتنكرهم لما تم الاتفاق عليه تثبيت أصحاب العقود، واحتساب الشهادات الجامعية، ووضع خريطة التعامل مع المتعاقدين الجدد، إلا أن أياً من تلك القضايا لم تجد طريقها للحل.
 وعليه، فإننا في الاتحاد الإسلامي للنقابات المهنية، نؤكد على التالي: -
١-نرفض تعنت الإدارة العليا في بلدية غزة، في قضية تثبيت صناع الجمال وطريقة التعامل معها على الإعلام باستعلاء كما حدث مع عضو المجلس البلدي على قناة الكوفية وإهانته لهم، وتهديدهم بشكل صريح من قبل أحد أعضاء المجلس البلدي لدورهم في الاعتصام الذي جرى بتاريخ: 22/8/2022م.
٢- نرفض طريقة التعامل التعسفية التي لا تستند للقانون أو الإجراءات الإدارية والمهنية المتبعة في التعامل في قضايا الموظفين وبالذات دائرة التحصيلات وما نتج عنها من امتهان للموظفين واستهتار بمصدر رزق عوائلهم.
3- نرفض طريقة الكيل بمكيالين والتعامل بطريقة تستند إلى توجهات شخصية في عملية تدوير الموظفين والتي أثبتت فشلها حيث يعتبرها الموظفون سيفاً مسلطاً على رقابهم ونذكر منها قضية حل الإشكالية بين رئيس قسم الأمن السابق ومديره بطريقة دوافعها شخصية.
4 - نرفض كل القرارات التي استندت لنوايا مبينة واستغلال أي خطأ صغير لتمريرها رغم مخالفة تلك القرارات للقوانين، ومنها قضية فصل رئيس قسم متابعة أملاك البلدية.

منتدى البلديات في الاتحاد الإسلامي في النقابات المهنية
الإثنين: 31/١٠/٢٠٢٢م


تعليقات

أضف تعليقك

أخبار عاجلة